أراك
 

شجيرة الأراك الطيبة والمباركة من الشجيرات الطبيعية والأصيلة في البلاد العربية، ومنها يستخرج السواك النبوي الذي أوصى به الرسول عليه الصلاة والسلام. وهي شجيرة معمرة تنمو عادة في مجموعات متشابكة.

تستعمل جذور الشجيرة كمسواك طبيعي عالي الفائدة، فقد أثبتت الأبحاث والتحليلات الكيميائية التي أجريت على الأراك، أن الجذر يحتوي على كمية كبيرة من الكلورين، وكذلك على مادة ثلاثي الميثايل، بالإضافة إلى الراتنج والسليكا والكبريت وفيتامين ج، حيث تساعد السليكا على تبييض الأسنان، في حين أن الراتنج يشكل طبقة خارجية على الأسنان تحميها من التسوس، أما مادة ثلاثي الميثايل فتقوم بتنشيط اللثة، ويساعد فيتامين ج على علاج الالتهابات الاسفنجية والنزيف الذي يصيب اللثة.

أوراق الأراك ذات طعم ورائحة مستحبة، وهي مرعى جيد للإبل والغنم، وإذا رعتها تأتي نكهة الأراك في حليبها، وهي نكهة طيبة.

ثمار الأراك وهي المعروفة بالكباث أو البرير، طعمها طيب وتفتح الشهية وتقوي المعدة ومفيدة في الهضم ولها فوائد طبية كثيرة.