برتقال
 

البرتقال شجرة طيبة تعطي أكثر الفاكهة رغبة لدى الناس وأكثرها صحة ومنفعة، وهي من الأشجار الخيّرة المعطاءة، اذ أن الشجرة الواحدة تنتج ما مقداره ألف ثمرة برتقال وأكثر، و يمكنها أن تستمر في إنتاج البرتقال لمدة 50 سنة.

البرتقال من الأشجار المعروفة منذ القدم، حيث عرفها العالم من خلال الحضارة الصينية القديمة والتي ظل البرتقال فيها سيد الغذاء والدواء، ومن الصين انتشرت الشجرة في أرجاء العالم وذاع صيت ثمار البرتقال لتكون بلا منازع سيدة الحمضيات في هذا الكون. وهي شجرة معمرة قد تعيش إلى مئة سنة.

من الغريب عن شجرة البرتقال أنه لديها 60 ألف برعم وواحد في المئة فقط منها ينتج الثمار، وهي تزهر وتحمل الثمار في نفس الوقت، كما أن الثمار التي تحملها تتفاوت في مرحلة نضجها من 5 إلى 18 شهراً.

فاكهة البرتقال هي الأغنى من بين الفواكه بالفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية التي تحمي الانسان من الأمراض، وهي من بين الفواكه الأكثر فوائد صحياً في العالم، ويمكن تلخيص فوائدها فيما يلي:

1- تعزز جهاز المناعة لأحتوائها على نسبة عالية جداً من فيتامين ج

2- تمنع ارتفاع ضغط الدم لاحتوائها على المغنيسيوم

3- تدر الدم وتغذي المخ لغناها بحمض الفوليك

4- تمنع سرطان الرئة وتعزز صحة الجهاز التنفسي لغناها بالفيتامين أ

5- تحافظ على القلب وتقوي العظام والأسنان لغناها بالمعادن مثل البوتاسيوم والكالسيوم

6- تحافظ على مستوى السكر في الدم لغناها بالألياف الغذائية والبكتين

7- تكافح سرطانات الفم، المعدة، الرئة، الجلد، الثدي والقولون لاحتوائها على مادة الليمونويد Limonoids

8- مصدر جيد جداً لفيتامين ب المركب، مثل الثيامين والبيريدوكسين وحامض الفوليك وهذه الفيتامينات تساعد الجسم على التجدد

9- تحمي الجلد والبشرة وتساعد على تأخير علامات التقدم في السن لتركيبتها المضادة للأكسدة

10- قليلة السعرات الحرارية مع احتوائها التام على كل المواد الغذائية المتنوعة والوفيرة وخلوها من الدهون المشبعة والكوليسترول.

وليس هذا وحسب، فقشرة البرتقال لا تقل فائدة عن اللب، فهي تحتوي على مركبات كيميائية تفيد في تنشيط الجهاز الهضمي، وهي معطر طبيعي للجو وتضيف النكهة للشراب وطاردة للبعوض والذباب وللزواحف. فيما تحتوي بذوره على مواد مقوية للمعدة ومنشطة للشهية.