زيزفون
 

الزيزفون فصيلة من الأشجار تتألف من 20 نوعاً تنمو في أوروبا والجزء الشرقي من أمريكا الشمالية، وبعض أصنافها توجد في آسيا. وهي شجرة مرتبطة بالثقافة الأوروبية القديمة، حيث كانت شعوب تلك المنطقة تعتبرها شجرة مقدسة، كما انها اشتهرت باسم "شجرة الرومانسية" لذكرها في الكثير من قصائد شعرائهم القدامى، ولا تزال إلى يومنا هذا توصف بهذا الاسم وخاصة في رومانيا والمجر وتسمى "شجرة العشاق".

الزيزفون شجرة نفضية ضخمة تنمو إلى طول يصل لـ 40 متر، جذعها عمودي مستقيم يتفرع منه عدد كبير من الجذوع القوية مشكلة مجموعة هائلة من الأغصان، وهو ما يجعلها من الأشجار شديدة الظل، حيث يكون نمو الشجرة الخضري كثيفاً في فترة الصيف وتتغطى تلك الأغصان كلياً بالأوراق.

تزرع الزيزفون باعتبارها شجرة زينة ولزهورها العطرية الفواحة، وهي من الأشجار المهمة لمربي النحل، نظراً لكون زهورها غنية بالرحيق الذي يتغذى عليه النحل فيعطي عسلاً ذو نكهة شهية.

تستخدم أزهارها وأوراقها ولحائها للأغراض الطبية، إذ تحتوي على مركبات الفلافونويد (والتي تعمل كمضادات للأكسدة) والزيوت الطيارة، كما تحتوي أيضا على مادة التانين (العفص) ذات الخصائص القابضة.

وتستخدم الزهور خاصة لعلاج نزلات البرد والسعال والحمى، والالتهابات، وارتفاع ضغط الدم، والصداع (خاصة الصداع النصفي). ولها خصائص مدرة للبول ومضادة للتشنج، ومسكنة للألم. كما تستخدم في صناعة العطور.