عرعر
 

تعد شجرة العرعر من الأشجار الكبيرة والمعمرة والنادرة، وهي شجرة ظليلة جذابة، تفرز باستمرار زيوتاً طيارة وافرة تبعث رائحة عبقة وجذابة لكل من يجلس تحتها، تنمو في أعالي الجبال وتزيد كثافتها كلما ارتفعت المنطقة.

من الغريب في شجرة العرعر أن أوراقها يتغير شكلها مع تقدمها في العمر، فالأوراق تكون إبرية في بداية عمرها ثم تتخذ شكلاً حرشفياً في مرحلة البلوغ.

تستخدم ثمار العرعر كبهار في الموائد، كما يستخدم القطران المستخرج منه في إضافة نكهة طيبة للماء، ويفيد منقع قطران العرعر في علاج اللثة والأسنان.

وللعرعر استخدامات طبية كثيرة، فكل أجزائه تستخدم في صناعة الكثير من الأدوية، لعلاج الديدان الشريطية وعلاج البطن والشرج والربو وعدد كثير من الأمراض الجلدية والباطنية.

تتميز منطقة عسير بالمملكة العربية السعودية بوجود غابات أصيلة من العرعر تنمو منذ آلاف السنين، إلا أنها معرضة للاندثار بسبب وجود المصايف في تلك المنطقة وما يلحقه الزوار من أذى وتخريب لتلك الأشجار النادرة.