كيوي
 

الكيوي شجيرة مستلقة تصل إلى ارتفاع كبير عند تدعيمها عمودياً، إلا أنه غالباً يتم تثبيتها على أسلاك أفقية لتسهيل قطف ثمارها. وهي شجيرة سريعة النمو لا تتطلب عناية فائقة لزراعتها وقليلة الأمراض. تزرع الكيوي للرائحة الطيبة لأزهارها وشكلها الجذاب، وهي مناسبة لمجموعة متنوعة من الاستخدامات المنزلية كسقف للأعرشة والفناءات والأسوار أو الجدران.

فاكهة الكيوي مصدر ممتاز لفيتامين C بمعدل أكبر مما هو موجود في البرتقال، بكمية 105.4 ملغ لكل 100 غرام، أي ما يعادل 154% من القيمة اليومية الموصى بها، وهي مصدر ممتاز أيضاً لأحماض أوميغا 3 الدهنية، وغنية بالفيتامين K، ومصدر جيد للألياف الغذائية و فيتامين E، وتحتوي على كمية معتبرة من البوتاسيوم 312 ملغ لكل 100 غرام.

تناول الكيوي يقي من الإمساك وبعض أنواع السرطان لكونها توفر 16٪ من الكمية الموصى بها يومياً من الألياف، وهي غنية بالمغذيات النباتية المضادة للأكسدة التي تحمي الجسم من بعض أنواع السرطان. كما أنها مصدر جيد لحمض الفوليك بمعدل 10٪ من الحاجة اليومية، وهو الحمض المفيد للأمهات الحوامل والذي يعمل على إنتاج خلايا الدم الحمراء.